أذكار الصباح

تقدم أذكار الصباح جميع الأذكار الصباحية والأدعية المأثورة عن الرسول والمذكورة في السنة النبوية والمستحب قراءتها والتي يسن للمسلم أن يحافظ عليها.

أذكار الصباح
أذكار الصباح
تاريخ اليوم هجري
18 ذوالقعدة 1445
18-11-1445
اليوم
الاحد
تاريخ اليوم ميلادي
26 مايو 2024
26-5-2024
أصبحنا وأصبح الملك لله والحمد لله ، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير ، رب أسألك خير ما في هذا اليوم وخير ما بعده ، وأعوذ بك من شر ما في هذا اليوم وشر ما بعده، رب أعوذبك من الكسل وسوء الكبر ، رب أعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر.
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، خلقتني وأنا عبدك ، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت ، أعوذبك من شر ما صنعت ، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت .

من قالها موقنا بها حين يمسى ومات من ليلته دخل الجنة وكذلك حين يصبح.

رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا.

من قالها حين يصبح وحين يمسى كان حقا على الله أن يرضيه يوم القيامة.

اللهم إني أصبحت أشهدك ، وأشهد حملة عرشك ، وملائكتك ، وجميع خلقك ، أنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك ، وأن محمدا عبدك ورسولك.

من قالها أعتقه الله من النار.

اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك ، فمنك وحدك لا شريك لك ، فلك الحمد ولك الشكر.

من قالها حين يصبح أدى شكر يومه.

حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم.

من قالها كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والأخرة.

بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم.

لم يضره من الله شيء.

اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا ، وبك نحيا وبك نموت وإليك النشور.
أصبحنا على فطرة الإسلام، وعلى كلمة الإخلاص، وعلى دين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وعلى ملة أبينا إبراهيم حنيفا مسلما وما كان من المشركين.
سبحان الله وبحمده عدد خلقه ، ورضا نفسه ، وزنة عرشه ، ومداد كلماته.
اللهم عافني في بدني ، اللهم عافني في سمعي ، اللهم عافني في بصري ، لا إله إلا أنت.
اللهم إني أعوذ بك من الكفر ، والفقر ، وأعوذ بك من عذاب القبر ، لا إله إلا أنت.
اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة ، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي ، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي ، اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ، ومن فوقي ، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي.
يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين.
أصبحنا وأصبح الملك لله رب العالمين ، اللهم إني أسألك خير هذا اليوم ، فتحه ، ونصره ، ونوره وبركته ، وهداه ، وأعوذ بك من شر ما فيه وشر ما بعده.
اللهم عالم الغيب والشهادة فاطر السماوات والأرض رب كل شيء ومليكه ، أشهد أن لا إله إلا أنت ، أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه ، وأن أقترف على نفسي سوءا أو أجره إلى مسلم.
أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق.
اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد.

من صلى على حين يصبح وحين يمسى ادركته شفاعتى يوم القيامة.

اللهم إنا نعوذ بك من أن نشرك بك شيئا نعلمه ، ونستغفرك لما لا نعلمه.
اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل، وأعوذ بك من غلبة الدين، وقهر الرجال.
أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو، الحي القيوم، وأتوب إليه.
يا رب , لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك , ولعظيم سلطانك.
اللهم إني أسألك علما نافعا، ورزقا طيبا، وعملا متقبلا.
اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت ، عليك توكلت ، وأنت رب العرش العظيم , ما شاء الله كان ، وما لم يشأ لم يكن ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم , أعلم أن الله على كل شيء قدير ، وأن الله قد أحاط بكل شيء علما , اللهم إني أعوذ بك من شر نفسي ، ومن شر كل دابة أنت آخذ بناصيتها ، إن ربي على صراط مستقيم.
لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.

كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مئة حسنة، ومحيت عنه مئة سيئة، وكانت له حرزا من الشيطان.

سبحان الله وبحمده.

حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر. لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه.

أستغفر الله وأتوب إليه

مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزا من الشيطان حتى يمسى.

أذكار الصباح

فإن أذكار الصباح هي خير ما يبدأ به المسلم يومه، ويتحصن به من شرور الشيطان وأتباعه، كما أن هذه الأذكار سبب في الراحة النفسّية، والطمأنينة القلبّية، وهي أيضاً سبب في كسب الأجر والثواب، وفي هذا المقال سوف نذكر فضل هذه الأذكار، ووقت قراءتها، وفوائدها.

فضل قراءة أذكار الصباح

من أبرز الفضائل التي يجنيها المسلم من محافظته على أذكار الصباح، نذكر ما يلي:

  • أذكار الصباح هي بمثابة الحصن المنيع الذي يتحصن به المسلم من الشيطان وشركائه.
  • أذكار الصباح هي سبب في دوام النعم والرزق على العبد.
  • هي سبب في كسب الأجر الكبير والثواب العظيم عند الله تعالى.
  • قراءتها يومياً بانتظام سبب في حفظ الإنسان من كل شر وبلاء بإذن الله
    تعالى.
  • هي سبب في رفع الدرجات، وزيادة الأجور والحسنات.
  • سبب في الراحة النفسّية، وانش ارح الصدر، والشعور بالسكينة والهدوء.
  • هي سبب في حفظ العبد من الإصابة بالعين والحسد وغيره من البلايا.
  • قراءة أذكار الصباح سبب في ذكر العبد عند الله تعالى في الملأ الأعلى.
  • هي سبب في جلب الرزق، وقضاء الّدين.
  • ترديد قول: ’’لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة‘‘، يعادل عتق عشر رقاب، وكتابة مائة حسنة، ومحو مائة سيئة، وهي أيضاً تُبعد الشيطان عن المسلم فلا يقربه في ذلك اليوم.

وقت قراءة أذكار الصباح

استحب العلماء ق ارءة أذكار الصباح في الوقت الذي يكون بين صلاة الفجر وحتى طلوع الشمس، فيجوز قراءتها سواء كان ذلك في أول وقت لها أو في آخر وقت، وليس هناك تقييد أو وقت محدد لقراءتها، لأن الحكمة من قراءتها أن يبدأ المسلم يومه وهو محصن من شّر الشيطان وكيده، ويجوز لمن نسي ترديد هذه الأذكار قبل طلوع الشمس أن يرددها بعد طلوعها ولا بأس بذلك.

ماذا يحصل إذا قرأت أذكار الصباح

إذا حافظ المسلم على قراءة أذكار الصباح، فلن يقربه الشيطان بإذن الله تعالى، وسوف يشعر بالطمأنينة النفسية والراحة القلبّية، كذلك سوف يشعر المسلم المحافظ على هذه الأذكار بقوة في الجسد والروح والقلب، مما يزيد من قوة إيمانه وتعلقه بربه، كذلك سيشعر بسعة في رزقه وماله، وصحة في جسده، وبركة في أهله وولده، كذلك ترديد الأذكار هي سبب في حفظ الله تعالى للعبد، وهي سبب في مغفرة الذنوب والخطايا، والحصول على الأجر والثواب.

فوائد أذكار الصباح

من أبرز الفوائد التي يجنيها المسلم من أذكار الصباح هي الآتي:

  • تقوية الإيمان في القلب.
  • تذكير المسلم بعظمة الخالق وقدرته.
  • هي سبب في الخوف من الله تعالى، ورجائه، ومحبته.
  • وهذه الأذكار سبب في ترك المعاصي والذنوب، والانقياد لشرع الله ودينه.
  • هذه الأذكار سبب في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
  • تذكير العبد بالآخرة، والترفع عن الدنيا الفانية وبهرجها. ّ
  • هي سبب في تيسير الأمور، وشرح الصدور.

فضل أذكار الصباح

ومن أبرز الفضائل التي يمكن الحصول عليها من ترديد أذكار الصباح والمحافظة عليها نذكر ما يلي:

  • أذكار الصباح سبب في حفظ العبد من شر الشيطان وشركه، فلا يزال على المسلم حافظ من الله تعالى حتى ُيمسي.
  •  ترديد الأذكار هي أفضل الأعمال التي يأتي بها المسلم يوم القيامة، فلا يأت مسلم بأفضل مما جاء به.
  • أذكار الصباح هي تنزيه وتقديس لله تعالى من كل نقص أو خلل، وهي نوع من الثناء عليه -سبحانه وتعالى-.
  • أذكار الصباح هي لجوء إلى الله تعالى، واعتصام به من شر ما خلق.
  • لا يضر المسلم شيئاً في ذلك اليوم الذي ردد به أذكار الصباح.
  • هي سبب في البعد عن النار والقرب من الجنة، ورفع الدرجات.